يعرب شيخ الإسلام الدكتور محمّد طاهر القادري عن عزاه إلى وفاة فضيلة الشّيخ محمود أفندي الأوفي النقشبندي التركي ‏رحمه الله تعالى

Mahmud Efendi Hazretlerimizden duyulan hikmeti sözler passed away

وفاة فضيلة الشّيخ محمود أفندي الأوفي النقشبندي التركي ‏رحمه الله تعالى

انتقل إلى جوار رحمة الله تعالى الشيخ المرشد المجاهد محمود أفندي الأوفي ‏النقشبندي التّركي، إنا لله وإنا إليه راجعون.‏

وكان الشّيخ الرّحيل -رحمه الله- شيخ الطّريقة النقشبندية، ويقدر عدد أتباعه في ‏تركيا والبلاد الأخرى الإسلامية وغيرها بالملايين. تصدر للدعوة والتدريس باللغة ‏العربية فهُدّد بالقتل، ولقي في حياته مضايقات عديدة وعنَتًا شديدًا، لكنّه ظلّ طول ‏حياته محافظا على نهجه المعتدل في الفكر والدّعوة والإرشاد. وكان -رحمه الله- ‏صوفي التّوجّه ونقشبندي الطّريقة، أخذ عن أحمد أفندي مابسيوني، وعلي حيدر ‏الأخسخوي. وقام منهجه على الدّعوة إلى الله والإرشاد والتبليغ لجميع فئات ‏المجتمع بمن فيهم مسؤولو الدّولة بطريقة سلمية وبشكل يبيّن لهم الحقّ من الباطل.‏

فبهذه المناسبة أتقدم بأحرّ التعازي والمواساة إلى أسرة فضيلة الشيخ الأجل ‏ومريديه ومتبعيه ومحبيه في التركيا وفي البلاد الأخرى، وأدعو الله تبارك وتعالى أن ‏يعظّم أجر المسلمين ويجبر مصابهم بفقد الشيخ الجليل والمرشد العظيم.‏

اللهم، تقبّل روحه بقبول حسن، وارزقه الجنّة التي وعدت بها عبادك الصّالحين، ‏وأسكنه فسيح جنانك، وأعطه قرب الذين أنعمت عليهم من النبيين والصّديقين ‏والشّهداء والصّالحين. آمين بجاه سيد الأنبياء والمرسلين.‏

من قبل: الدكتور محمد طاهر القادري
مؤسس منهاج القرآن الدولي

تعليق

البحث

Ijazat Chains of Authority
We Want to CHANGE the Worst System of Pakistan
Presentation MQI websites
Advertise Here
Top