يعرب شيخ الإسلام الدكتور محمد طاهر القادري عن تعازيه على وفاة نقيب الأشراف السيد عبد الرحمن الجيلاني رحمه الله تعالى

Dr Muhammad Tahir-ul-Qadri extends condolences on the demise of Naqib-ul-Ashraf Syed Abdul Rahman Al Gilani

انتقل إلى جوار رحمة الله ابن عم قدوة الأولياء سيدنا طاهر علاؤ الدين القادري الجيلاني البغدادي رحمه الله تعالى، نقيب الأشراف الشيخ السيد عبد الرحمن القادري الجيلاني البغدادي، إنا لله وإنا إليه راجعون.

وكان الرّحيل نقيب الأشراف للحضرة القادرية حضرة سيدنا الغوث الأعظم الشيخ عبد القادر الجيلاني -قدس سره العزيز- في بغداد، العراق.

وقد قال شيخ الإسلام في رسالته للتعزية بأن نقيب الأشراف رحمه الله تعالى كان من رجال التصوّف والروحانية، وفي الحقيقة حرمت الدنيا بوفاته اليوم من الشّخصية الرّوحانية العظمى.

وقد قدّم قوّاد منهاج القرآن الدُّولي المركزيّون بما فيهم رئيس المجلس الأعلى الدكتور حسن محيي الدين القادري، ورئيس إدارة منهاج القرآن الدكتور حسين محيي الدين القادري، والأمين العام، ونائبيه، وجميع أصحاب المناصب الإدارية، وعمّال المنظمة ومتوسّليها تعازيهم إلى جميع أفراد أسرة غوث الورى وإلى جميع محبّي سيدنا عبد القادر الجيلاني قدس سره العزيز في العالم كلّه.

اللهم، تقبّل روح الرحيل بقبول حسن، وارزقه الجنّة التي وعدت بها عبادك الصّالحين، وأسكنه فسيح جنانك، وأعطه قرب الذين أنعمت عليهم من النبيين والصّديقين والشّهداء والصّالحين بحق جده شيخ الكل ملحق الأصاغر والأكابر غوث الوراء الشيخ محيي السنة والدين عبد القادر الجيلاني، وبحق جميع أولياء الكاملين. (آمين بجاه سيد الأنبياء والمرسلين صلى الله عليه وآله وسلم.)

تعليق

البحث

Ijazat Chains of Authority
We Want to CHANGE the Worst System of Pakistan
Presentation MQI websites
Advertise Here
Top